0

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.
إخواني وأخواتي زوار الموقع السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

العبودية لله هي الغاية التي خلقنا المولى من أجلها حيث يقول المولى جل شأنه: “وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون” الذاريات:56. ومن اجل تحقيق هذه الغاية بعث المولى جل شأنه الأنبياء والرسل إلى أقوامهم “ولقد بعثنا في كل امة رسولا ان اعبدوا الله” النحل:36، والعبودية ليست واجبا تؤدى فحسب بل رفعة ومقام، ولما كان هذا شأنها وهذه منزلتها دعا المولى رسول الله صلى عليه وسلم بهذه الصفة في مقام الإسراء: “سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله” الإسراء:1.
ورحم الله الفضيل بن عياض الذي عبر عن فخره واعتزازه وسروره بأن خصه الله بهذا الشرف فقال:
ومما زادني شوقا وتيها وكدت بأخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولكم يا عبادي وأن صيرت احمد لي نبياً

نأمل ان يسهم الموقع بحلته الجديدة في الإسهام بدوره لتحقيق غاية الغايات وهي عبادة سيد البريات الكريم المتعال سبحانه. راجيين ان يجعل الأعمال خالصة لوجهه وان يوفقنا لطاعته ويعصمنا الزلل في القول والعمل. الله أسأل أن يجعلنا جميعا من عباده الصالحين وأولياءه المتقين والهداة المهتدين وان يختم لنا بالرضوان. اشكر لكم زيارتكم لهذا الموقع، وارجوا منكم ان لا تترددوا عن بذل النصح وإبداء الرأي فالموقع للجميع. .

Share.

Leave A Reply